على الرغم من أن ويليام شكسبير كتب أن الوردة ستظل رائحتها حلوة حتى لو أُطلق عليها أي اسم آخر، فلن يكون من الجيد على الإطلاق أن نطلق على خدمة جديدة لتوصيل الزهور عبر الإنترنت اسم الأشواك ذات الرائحة الكريهة مثلا! فاختيار اسم جيد يُعد أمرا مهما للغاية للشركات الجديدة التي ترغب في التميز عن الآخرين والتواصل مع العملاء.

ومع انتقال عالمنا بشكل متزايد نحو الإنترنت، تحتاج الشركات الجديدة إلى اسم جذاب على شبكة الإنترنت، فلا يمكن لهذه الشركات أن تكتفي بتقديم منتج أو خدمة جيدة، بل يتعين عليها أن تختار اسما يجعل المتسوق يجدها بسهولة ويتذكرها دائما. وتمثل هذه القضية أهمية كبرى في الوقت الحالي، نظرا لارتفاع أعداد الشركات الجديدة التي أنشئت خلال فترة تفشي وباء كورونا.

في المملكة المتحدة، قالت إحدى الدراسات إن 835,494 شركة جديدة قد سُجلت في العام المنتهي في يناير/كانون الثاني 2021، بارتفاع قدره 41 في المئة بالمقارنة بالاثني عشر شهرًا السابقة.

وفي الوقت نفسه، شهد العام الماضي إنشاء 4.4 مليون شركة في الولايات المتحدة، بزيادة قدرها 24 في المئة عن عام 2019. وبالتالي، كان هناك تفكير في اختيار أسماء هذا العدد الكبير من الشركات المنشأة حديثا.

ويعود السبب الرئيسي في زيادة الشركات الجديدة على جانبي المحيط الأطلسي إلى حدوث طفرة في التجارة الإلكترونية بسبب لجوء عدد أكبر من الأشخاص للتسوق عبر الإنترنت.

وظهرت مجموعة من المواقع الإلكترونية المتخصصة في مساعدة رواد الأعمال الذين قد يجدون صعوبة في التوصل إلى اسم جيد لشركاتهم الناشئة، ومن بين هذه المواقع ألتر، وبراند باكيت، وفروزين ليمون، وويكس، وزيرو.

يقول ديفين باتيل، مؤسس موقع ألتر: ارتفع الطلب على أسماء الشركات الجديدة خلال فترة الوباء، إذ كان رجال الأعمال يجلسون هناك ويفكرون فيما يتعين عليهم فعله بعد ذلك.

المصدر:- bbc