ندد حزب العدالة والتنمية الإسلامي المغربي بـالخروقات والاختلالات خلال الانتخابات العامة الأخيرة التي تكبد فيها هزيمة تاريخية بعد عقد في السلطة.

 

وأعرب الحزب في البيان الختامي للدورة الاستثنائية لمجلسه الوطني عن استنكاره للخروقات والاختلالات التي شهدتها هذه الانتخابات، ومن أبرزها الاستعمال الكثيف للمال، أو التلاعب بالمحاضر، وعدم تسليم بعضها، وتسليم بعضها الآخر خارج مكاتب التصويت، أو التوجيه المباشر للناخبين يوم الاقتراع.

 

وأضاف أن عملية الإفساد الانتخابي... أفضت إلى إعلان نتائج لا تعكس حقيقة الخريطة السياسية والإرادة الحرة للناخبين، مشددا على أن ما حصل انتكاسة لمسار تجربتنا الديمقراطية ولما راكمته بلادنا من مكتسبات في هذا المجال.

 

وكان وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت قد أكد في وقت سابق أن عملية التصويت جرت في ظل ظروف عادية، باستثناء حالات معزولة جدا.

 

وجاءت الهزيمة بعد عقد من تولي الحزب الإسلامي المعتدل السلطة بصلاحيات محدودة، ليتراجع عدد مقاعده في البرلمان من 125 إلى 13 فقط من إجمالي 395 مقعدا.

المصدر:- bbc