استبدل نجم فريق باريس سان جيرمان، ليونيل ميسي، في أول مباراة له في حديقة الأمراء أمام ليون في الدوري الفرنسي. وكاد ميسي أن يسجل أول أهدافه في بي أس جي عندما ارتطمت تسديدته بالركن العلوي للمرمى، كما أضطر حارس ليون، أنتوني لوبيز، إلى إبراز مهاراته العالية لصد محاولة أخرى له، ولكن النجم الأرجنتيني لم يظهر بمستواه المعهود.

واستبدله المدرب بالمدافع، أشرف حكيمي، عندما كانت نتيجة المباراة هدفا لهدف، ولم يكن ميسي سعيدا بالخروج كما ظهر عليه.

وصفق له المشجعون وهو يترك أرضية الملعب، ولكنهم لم يقفوا له مثلما كان متوقعا. ولم يتوقف نجم برشلونة السابق أمام المدرب، موريسيو بوتشيتينو، على خط التماس، بل قال له كلمات مقتضبة، قبل أن يجلس مع البدلاء.

وسجل بديل الثاني، ماورو آيكاردي، هدف الفوز لبي إس جي برأسية من تمريرة كيليان أمبابي. وكان لوكاس باكيتا منح التقدم لفريق ليون من تمريرة كارل توكو إيكامبي.

لكن نيمار عادل النتيجة من ضربة جزاء مثيرة للجدل. فقد ظهر وهو يسحب لاعب، ليون، مالو غوستو، من ظهره في منطقة الجزاء، ولكن الحكم قرر معاقبة المدافع.

ولم يتردد نيمار في مباغتة لوبيز وتسجيل هدف التعادل. ودافع بوتشيتينو عن قرار استبدال ميسي، قائلا: أعتقد أننا نعرف أن الفريق يضم 35 لاعبا فيهم الكثير من اللاعبين الكبار، ولكن لا يمكن إشراك أكثر من 11 لاعبا في المباراة.

والقرارات نتخذها لصالح الفريق ولصالح كل لاعب. وأضاف هذ ما يفكر فيه المدرب دائما، وأحيانا تكون القرارات فعالة وأحيانا أخرى لا تكون، وأحيانا يرضى اللاعبون عنها وأحيانا أخرى لا يرضون.

المصدر:- bbc