قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان، يوم الاثنين، إن الولايات المتحدة تحتاج إلى تقديم تفسيرات وإيضاحات إلى فرنسا عندما يتحدث الرئيس الأمريكي جو بايدن مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون في وقت لاحق من الأسبوع الجاري.

وأضاف، ما حدث بشأن أزمة صفقة الغواصات قطيعة في مبدأ الثقة بين الحلفاء، وقد تم فسخ لعقد تجاري بشكل مفاجئ وغير منتظر ودون أي شرح والنقطة المهمة هي كسر الثقة بين الشركاء.

وقال للصحفيين في نيويورك، إن الولايات المتحدة تحتاج أيضا أن تأخذ في الاعتبار مصالح حلفائها الأوروبيين.

ووفي وقت سابق اليوم، قال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية للصحفيين في نيويورك إن بايدن يريد التحدث هاتفيا مع ماكرون لمناقشة الغضب الذي عبر عنه الرئيس الفرنسي بسبب الصفقة التي أبرمتها الولايات المتحدة وأستراليا وبريطانيا، والتي ستقدم واشنطن بمقتضاها تكنولوجيا متقدمة إلى أستراليا لغواصات تعمل بالطاقة النووية.

وبحسب رويترز، تهدف الصفقة إلى مساعدة أستراليا في التصدي لنفوذ الصين المتنامي في منطقة المحيطين الهندي والهادي، لكنها قوضت اتفاقا مع فرنسا لتزويد أستراليا باثنتي عشرة غواصة تعمل بالديزل. وقالت فرنسا إن الصفقة طعنة لها في الظهر.

يُذكر أن فرنسا أعلنت، الجمعة الماضي، استدعاء سفيريها لدى الولايات المتحدة وأستراليا للتشاور على خلفية إعلان الولايات المتحدة عن تشكيل تحالف أمني استراتيجي مع بريطانيا وأستراليا.

المصدر:- سبوتنيك