زعمت وسائل إعلام عبرية، اليوم الأربعاء، أن إيران تقف وراء هجوم إلكتروني استهدف أكبر شركة اتصالات إسرائيلية.

ونقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية في نسختها الإنجليزية، مساء اليوم الأربعاء، عن خبراء إسرائيليين في مجال أمن المعلومات ترجيحهم أن تكون إيران وراء هجوم إلكتروني على شركة Voicenter الإسرائيلية، خلال الأيام القليلة الماضية.

وأكد الخبراء الإسرائيليون أن مجموعة من المتسللين الأجانب أو الهاكرز نجحت في سرقة 15 تيرابايت من المعلومات من الشركة الإسرائيلية نفسها، وبعدها عرضت هذه المجموعة البيانات المسروقة عبر الإنترنت، مقابل 1.5 مليون دولار.

وأوضحت الصحيفة بموقعها الإلكتروني أن الشركة الإسرائيلية نفسها Voicenter أكدت في رسالة نصية تداولتها وسائل التواصل الاجتماعي، صحة الهجوم الإلكتروني عليها، مفيدة بأنه تم اكتشاف هجوم إلكتروني على أنظمة الشركة نفذته مجموعة من الهاكرز.

يشار إلى أن السنوات الأخيرة شهدت عمليات اختراق أو قرصنة متبادلة بين إسرائيل وحلفائها من جهة، وإيران من جهة أخرى استهدفت مواقع عسكرية ومدنية لدى الطرفين.

ومن بين تلك الحلقات، اخترق قراصنة هاكرز شركة تأمين إسرائيلية، واستيلائهم على بيانات العملاء، حيث أفاد بيان مشترك لـ هيئة السايبر الوطني، وهيئة سوق المال والتأمين والادخار، في الأول من ديسمبر/ كانون الأول الماضي، أنه بدأ التحقيق في الاشتباه في هجوم إلكتروني على موقع شركة شربيت وخوادمها، نفذه قراصنة، بحسب قناة كان الرسمية.

وبحسب المصدر ذاته، فقد سقط موقع الشركة على الإنترنت، ونشر القراصنة إلى جانب بطاقات هوية العملاء، تسجيلا لمكالمة أحد العملاء مع الشركة، كما سربوا تفاصيل قاض كبير.

المصدر: سبوتنيك