كشف العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، اليوم الأربعاء، أن مباحثات أولية تجري بين بلاده وطهران، معربا عن أمله في أن تقود إلى نتائج ملموسة لبناء الثقة.

وكان الملك سلمان يتحدث خلال كلمة ألقاها عبر تقنية الفيديو أمام الدورة الـ 76 للجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقدة في نيويورك.

وقال الملك السعودي إن إيران دولة جارة، مضيفا نأمل أن تؤدي محادثاتنا الأولية معها إلى نتائج ملموسة لبناء الثقة، بحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس).

كما أعرب الملك سلمان عن أمله في أن تمهد المحادثات مع طهران إلى تحقيق تطلعات شعوبنا في إقامة علاقات تعاون مبنية على الالتزام بمبادئ وقرارات الشرعية الدولية، واحترام السيادة، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية.

وأضاف أنه يأمل في أن تقود المباحثات إلى وقف إيران ما سماها: جميع أشكال الدعم للجماعات الإرهابية والميليشيات الطائفية التي لم تجلب إلا الحرب والدمار والمعاناة لجميع شعوب المنطقة.

ولم يفصح الملك سلمان عن الآلية التي تجرى بها المحادثات مع إيران، لكن الرئيس العراقي برهم صالح سبق وكشف في مايو/ أيار الماضي عن استضافة بغداد جولات حوار بين الرياض وطهران.

وقطعت السعودية وإيران علاقاتهما الدبلوماسية عام 2016، عقب إعدام الرياض رجل الدين الشيعي نمر النمر بتهمة الإرهاب، وهي الواقعة التي أتبعها هجوم محتجين على سفارة وقنصلية السعودية في إيران.

وخلال كلمته أمام أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة شدد الملك سلمان على دعم بلاده الجهود الرامية إلى منع إيران من امتلاك سلاح نووي. كما أعرب عن قلق بلاده البالغ من خطوات إيران المناقضة لالتزاماتها والمتعارضة مع ما تعلنه دوما من أن برنامجها النووي سلمي.

المصدر :- سبوتنيك