حذرت شركة الكهرباء الحكومية اللبنانية من احتمال أن يؤدي نفاد مخزون الوقود بحلول نهاية سبتمبر/أيلول إلى انقطاع التيار الكهربائي في البلاد.

وقد عانى لبنان خلال أزمته الاقتصادية الأسوأ في التاريخ الحديث من نقص حاد في الوقود في الشهور الأخيرة ، مما دفع معظم اللبنانيين إلى الاعتماد على مصادر خاصة للطاقة الكهربائية.

وتستطيع الشركة توليد أقل من 500 ميغاوات بالاعتماد على وقود حصلت عليه عبر صفقة مع العراق، كما ورد في بيان صادر عن مؤسسة كهرباء لبنان.

وأضافت أن احتياطيها من الوقود فئة أ وفئة ب قد وصل إلى نقطة حرجة، وقد نفد تماما في بعض المنشآت التي توقفت عن إنتاج التيار الكهربائي.

وقالت مؤسسة كهرباء لبنان إنها بذلت قصارى جهدها، بما يتوفر لديها من إمكانيات حالية، محذرة من أنها استخدمت جميع الخيارات الممكن اللجوء إليها في ظل الظروف الاقتصادية والمالية والنقدية الصعبة التي تمر بها البلاد.

وكان العراق قد وقع اتفاقية مع لبنان تدفع الحكومة اللبنانية بموجبها مقابل مليون طن من الوقود الثقيل في صورة بضائع وخدمات ولا يناسب الوقود الثقيل احتياجات لبنان، لكن يمكن مبادلته بوقود ملائم.

وتتفرع أزمة الوقود في لبنان عن أزمة مالية أوسع أرهقت الاقتصاد اللبناني منذ 2019. ويصنّف ثلاثة أرباع اللبنانيين بأنهم فقراء، بحسب الأمم المتحدة وقد فقدت العملة اللبنانية على مدى العامين الماضيين 90 في المئة من قيمتها.

المصدر:- bbc