افتتح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قبل يومين نفق الشهيد أحمد حمدي 2 بالسويس الواقع أسفل قناة السويس ضمن مجموعة أنفاق افتتحتها مصر مؤخرا.

 

 

جاء هذا النفق في إطار خطة الدولة لتطوير محور قناة السويس الذي يربط إفريقيا وآسيا وأوروبا ، والتي بدأت بإنشاء قناة السويس الجديدة ومرت بحفر خمسة أنفاق جديدة تحت القناة ، بالإضافة إلى نفق الشهيد أحمد حمدي 1 وافتتح عام 1981.

وتحدثت دراسة للمركز المصري للفكر والدراسات عن تفاصيل الجدوى الاقتصادية والأمنية والتنموية لهذا المشروع العملاق ، مؤكدة أن هذه الأنفاق تمثل تعزيزاً للعمق الاستراتيجي لمصر. ربط المحافظات والموانئ والمطارات المصرية مثل ميناء السلوم البري وميناء جرجوب ومطار العلمين وبرج العرب وميناء العريش وشرق بورسعيد ومزرعة غليون ومدينة الأثاث بدمياط.

أما أنفاق الإسماعيلية التي تصل إلى وسط سيناء فهي تربط مدينتي السلوم وجرجوب الحدوديتين بالعوجة عبر محور الضبعة والطريق الدائري الإقليمي وطريق الإسماعيلية.

أما نفق الشهيد أحمد حمدي 2 ، فهو يربط بين الحدود الغربية والقاهرة والمدن السياحية مثل شرم الشيخ ، ومنه إلى الأردن والسعودية. وعليه ، فإن هذا الارتباط الجغرافي مع بقية الجمهورية وإنشاء شبكة طرق ومحاور تربط محور القناة بمشاريع جديدة أخرى لا يساعد على تعظيم المنفعة الاقتصادية نتيجة ليس فقط لنقل الأشخاص والبضائع ، ولكن أيضًا المساعدة. لتعزيز الوجود الأمني ​​نتيجة التوسع العمراني.

وأوضحت الدراسة أن هذه الأنفاق تؤدي بدورها إلى مد موجة التنمية إلى شبه جزيرة سيناء من خلال جذب الاستثمارات ، بما في ذلك الاستثمار الأجنبي المباشر ، وإقامة مشروعات اقتصادية في الضفة الشرقية لمصر ، وبالتالي تجفيف منابع الإرهاب والقضاء على الإرهاب. أي أطماع في سيناء ، وكذلك القضاء على أي مشاريع تهدف إلى نشر الفوضى وتفتيت البلاد. .

وأوضحت الدراسة أن هذه الأنفاق لا تقتصر على كونها مشروعًا لربط الطرق فقط ، بل هي نموذج لمشروع تنموي متكامل يراعي الجوانب الاقتصادية ، والتي بدورها تؤثر على الجانب الاجتماعي والأمني.

أنفاق بورسعيد

تتكون أنفاق بورسعيد من نفقين أحادي الاتجاه (مساران) ونفق للسكك الحديدية باتجاه واحد (مساران) ، ومن المقرر أن تعبر الأنفاق تحت قناة السويس وبالتالي تصل إلى شبه جزيرة سيناء.

كما يشمل المشروع تنفيذ عدد من الطرق السطحية لربط الأنفاق بشبكة الطرق القائمة وخدمة المشاريع المستقبلية بالمنطقة.

سيتم حفر قناة جانبية جديدة بالبحر المتوسط ​​للسماح للسفن بالدخول والخروج من شرق بورسعيد ، بعيدًا عن القوافل المارة بقناة السويس.

أنفاق الإسماعيلية

تقع الإسماعيلية في منتصف الطريق بين بورسعيد شمالاً وقناة السويس جنوباً. يبلغ طول نفق واحد في هذا المشروع حوالي 6 كيلومترات من غرب القناة إلى اتجاه الشرق إلى سيناء ضمن نفقين لسيارات أحدهما يتجه شرق القناة والآخر للعودة من سيناء إلى الغرب من القناة.

يوجد داخل الموقع مصنع تم تشييده خصيصًا لتصنيع جدران الأنفاق الجاهزة.

المصدر: اليوم السابع + RT