قال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، إن الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، سيناقشان الوضع في سوريا بما في ذلك إدلب، حيث لا يزال النشاط الإرهابي يتدخل في عملية التسوية وأضاف بيسكوف بأن اجتماع الرئيسيين سيتم الأسبوع المقبل.

وقال بيسكوف في برنامج تبثه قناة روسيا 1 التلفزيوينة بأن الملف السوري حاضر على جدول الأعمال.

مضيفا أظهر الرئيسان الإرادة السياسية ووجدت الإمكانيات التفاوضية من أجل الجلوس والجلوس لساعات طويلة والتفاوض. تم التوصل إلى اتفاقات. للأسف، يستمر النشاط الإرهابي في تلك المناطق، وهذا أمر غير مقبول، إنه خطير، ويتدخل في عملية التسوية في سوريا.

هذا وكان أردوغان، قد صرح في وقت سابق، أنه سيناقش قرارات مهمة أثناء المفاوضات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في سوتشي.

وقال الرئيس التركي: نولي أهمية كبيرة للمحادثات مع السيد بوتين في سوتشي في 29 سبتمبر/أيلول.

 لن يكون هناك وفود، وسنلتقي بشكل منفرد. سنناقش ليس فقط وضع إدلب، ولكن أيضًا الوضع في سوريا ككل، وسوف نناقش أيضا قرارات مهمة تتعلق بعلاقاتنا الثنائية.

المصدر:- سبوتنيك