أعلنت شرطة الاحتلال الإسرائيلية أن امرأة حاولت شن هجوم على القوات الاسرائيلية في مدينة القدس القديمة، ووفق بيان الشرطة فإن الشابة الفلسطينية كانت تحمل أداة حادة وحاولت طعن عناصر من الشرطة بالقرب من المسجد الاقصى، وأضافت أن الشرطة الإسرائيلية أطلقت النار في اتجاه المهاجمة وأن الوحدة الطبية التي وصلت إلى المكان أكدت وفاتها.

ولم يصب أي عنصر من الشرطة في محاولة الهجوم المزعومة وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية أن القوات الإسرائيلية نقلا عن مصادر محلية هاجمت فجر اليوم الخميس، السيدة، بالرصاص الحي بكثافة، بدعوى محاولتها تنفيذ عملية طعن، مما أدى إلى استشهادها عند باب السلسلة أحد أبواب المسجد الأقصى. وتسود المنطقة حالة من التوتر إذ تشدد القوات الإسرائيلية من إجراءاتها العسكرية على أبواب البلدة القديمة.

وتنتشر الشرطة الإسرائيلية على كل مداخل باحات الحرم القدسي. وقتل فلسطينيان اثنان وأصيب آخران فجر اليوم الخميس، بعد تعرضهم لإطلاق نار من قبل القوات الإسرائيلية بحادثين منفصلين في بلدة برقين قرب جنين شمال الضفة الغربية وفي البلدة القديمة في القدس الشرقية.

وأفادت مصادر محلية في مدينة جنين أن شاباً، يبلغ من العمر 22 عاماً، قتل برصاص الجيش الاسرائيلي خلال اشتباك مسلح في بلدة برقين فجر اليوم.

واندلعت مواجهات في البلدة تبادل خلالها مسلحون فلسطينيون إطلاق النار مع القوات الإسرائيلية أسفرت عن إصابة شابين آخرين على الأقل نقلا إلى مستشفى ابن سينا في المدينة.

ونعت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، الشاب علاء زيود، مشيرة إلى أنه أحد عناصرها. كما قتل يوم والأحد خمسة فلسطينيين في اشتباكات مع القوات الإسرائيلية.

المصدر:- bbc