أعلنت وزارة السياحة والآثار المصرية، اليوم السبت، عن استردادها تماثيل أثرية من بلجيكا، خرجت من البلاد بطريقة غير شرعية.

وقالت في بيان رسمي إن خالد البقلي، سفير مصر لدى بلجيكا والمجلس الأوروبي والمفوضية الأوروبية، تسلم تمثالين، أحدهما مصنوع من الحجر الجيري الملون يعود لعصر الدولة القديمة، وهو لرجل يقف ويرتكز على قاعدة، بينما الآخر صغير من الأوشابتي المصنوع من الفيانس، ويعود إلى العصر المتأخر.

وأوضح المشرف العام على إدارة الأثار المستردة، شعبان عبد الجواد، أن أحداث استرداد هذين التمثالين تعود إلى عام 2016، عندما قامت السلطات البلجيكية بضبط التمثالين في معرض لبيع القطع الأثرية في بلجيكا، وأثبتت التحقيقات أن مالك المعرض لا يملك أوراق تثبت ملكيته لهما.

وتم استصدار قرار قضائي بعودة التمثالين الي الحكومة المصرية بعد إرسال طلب مساعده قضائية الي السلطات البلجيكية، والتنسيق الكامل مع إدارة التعاون الدولي بمكتب النائب العام المصري، ووزارة السياحة والآثار، وزارة الخارجية المصرية.

وأعرب السفير المصري في بلجيكا، خالد البقلي، عن أهمية ذلك الحدث بما يمثله من خطوة ملموسة تعبر عن تميز العلاقات بين مصر وبلجيكا. ووجه البقلي الدعوة للشعب البلجيكي لزيارة المقاصد السياحية افي مصر، والتعرف عن قرب على تاريخ الحضارة الفرعونية.

المصدر:- سبوتنيك