أعلنت شركة كومكاست، عبر وحدة التلفزيون المدفوع الأوروبية سكاي، عن إطلاق خدمة فيديو جديدة مدمجة في جهاز تلفزيون ذكي، في محاولة للتفوّق على مجموعة من منصات البث المنافسة.

وقالت رئيسة الشركة التنفيذية دانا سترونج: إن جهاز سكاي جلاس سيتاح في بريطانيا اعتبارًا من 18 أكتوبر مقابل 13 جنيهًا إسترليني، ما يعادل 17.70 دولارًا شهريًا، وسيطلق في مزيد من الأسواق العام المقبل.

وتعمل سكاي، على زيادة الاستثمار في الاستوديوهات والمسلسلات الأصلية مثل تشيرنوبل، لتنافس الحشد المتزايد من منصات البث المنافسة عالية القدرة على الإنفاق من أمثال نتفليكس وأمازون دوت كوم.

وتحاول سكاي حاليًا توسيع نطاق أعمالها لكي تُصبح منصة تسيطر على ترويج المحتوى المعروض على الشاشة ضد شركات البث المنافسة الأخرى، إلى جانب تقديم باقة خدمة تلفزيونية مميزة عبر اشتراكات النطاق العريض والهاتف.

وتعد هذه الخطوة محفوفة بالمخاطر، بالنظر إلى التاريخ الحديث المليء بالجهود الفاشلة لتحدي مُصنّعي الإلكترونيات الاستهلاكية المتخصصين في لعبتهم.

ويعد اندفاع الشركة للانطلاق عبر الأجهزة المنزلية متخطية جهاز سكاي كيو، أكبر خطوة لشركة كومكاست التي تتخذ من فيلادلفيا مقرًا لها، منذ استحواذها على سكاي، مقابل 39 مليار دولار في 2018، وتُظهر هذه الخطوة أن المعركة العالمية لاستقطاب مشاهدي خدمات البث تتعدى مجرد إنتاج البرامج الناجحة.

ولم تكن سكاي، الشركة الأولى التي قامت بجمع خدمتها الخاصة في جهاز واحد، حالها حال منافسيها أمثال جهاز أبل تي في، من شركة أبل، وفاير دونغل، من شركة أمازون دوت كوم.

المصدر:- القاهرة 24