رغم الوساطة المصرية، والاجتماعات المستمرة لإتمامها، لا تزال صفقة تبادل الأسرى بين إسرائيل وحركة حماس تراوح مكانها، في ظل رفض تل أبيب لشروط الفصائل الفلسطينية.

وفي السياق، نشرت كتائب القسام على حسابها في تليغرام صورا لأربعة أسرى إسرائيليين لديها، وقالت حركة حماس إنهم لن يروا النور إلا بعد أن يرى أسرى فلسطين الحرية.

وطرح بعضهم تساؤلات بشأن دلالات نشر صور أسرى إسرائيل لدى حماس، في ظل التهديدات الإسرائيلية الأخيرة بصرف النظر عن الصفقة إذا لم تخفض حماس من شروطها.

استعداد حماس وقال القيادي في حركة حماس خليل الحية، إن الحركة جاهزة لصفقة تبادل الأسرى إذا دفعت إسرائيل استحقاقاتها، محذرًا في لقاء متلفز من سلوك إسرائيل تجاه الأسرى والمضربين عن الطعام.

وقال الحية: ونحن نعيش ذكرى الصفقة العاشرة نقول لأسرانا نحن معكم ولن نترككم وحدكم في مواجهة سلوك الاحتلال وانتهاكاته بحقكم، وفقا لوكالة صفا الفلسطينية. وأكد الحية أن لقاءات القاهرة الأخيرة تضمن عدة ملفات منها الحصار وإعادة إعمار قطاع غزة، وملف الأسرى وملف انتهاكات إسرائيل المتكررة.

واعتبر مصباح أبوكرش، المحلل السياسي الفلسطيني، أن عملية نشر صور لأسرى إسرائيل في الموقع الخاص بكتائب القسام خير دليل على أن المفاوضات الجارية لم تحرز أي تقدم ملموس يذكر، وأن الهدف من عملية النشر هو الضغط على الحكومة الإسرائيلية من خلال المجتمع الإسرائيلي.

وبحسب حديثه لـ سبوتنيك، لقد جرت العادة في المفاوضات التي دارت حول هذا النوع من الصفقات أن يحدث الاختلاف حول (كم ونوع) أسماء الأسرى الذين تطالب المقاومة الفلسطينية بتحريرهم من السجون الإسرائيلية وتفاصيل أخرى مرتبطة بمراحل تطبيق الصفقة.

المصدر:- سبوتنيك