يعتبر التثاؤب حالة لا إرادية تتكون من نفس عميق وزفير قوي، إلا أن هذه الحالة قد تتكرر أثناء اليوم لدى الكثير من الأشخاص، الأمر الذي قد ينذر بإمكانية الإصابة بعدد من الأمراض.

وحول هذه الأمراض تحدثت طبيبة الأمراض المعدية نورزاخان فلاحي، لـسبوتنيك، قائلة: يساعد التثاؤب على الاسترخاء بعد الإجهاد العصبي أو الإجهاد، كما ينشط الدماغ.

وكعرض من أعراض المرض، يمكن أن يظهر التثاؤب، على سبيل المثال مع الاكتئاب، عندما يرتفع مستوى الكورتيزول (هرمون التوتر) في الدم، واضطرابات الغدة الدرقية، وداء السكري، والتصلب المتعدد، وانخفاض مستويات الهيموجلوبين وتركيز الهرمونات الجنسية.

وأضافت الطبيبة أنه لا يجب القلق بشكل مبكر من حالة التثاؤب المتكرر، ففي أغلب الأحيان، يتثاءب الناس وسط الإرهاق وقلة النوم والتوتر والملل. ومن الطبيعي أيضا أن يتثاءب الشخص بعد تناول أدوية الحساسية ومضادات الاكتئاب.

هذا وكانت دراسة سابقة قد درست علاقة مدة التثاؤب باحتياجات الدماغ للتبريد ودرجة حرارة الجسم.

وتوصل العلماء الى نتائجهم من خلال دراسة أكثر من 1200 نوع من الثدييات والطيور، مرجعين ذلك الى العلاقة بالدماغ.

فبعد بحث مكثف، توصل العلماء إلى استنتاج مفاده أن الدماغ الأكبر يحتاج إلى مزيد من التبريد، وبالتالي يتثاءب صاحبه لفترة أطول في كثير من الأحيان.

المصدر:- سبوتنيك