تسبب طرح منزل المؤرخ العربي الشهير، ابن خلدون، مؤسس علم الاجتماع، في مدينة فاس المغربية، للبيع من قبل العائلة المالكة، لحدوث جدل كبير حول موضوع حماية التراث في المغرب.

ترافق الإعلان عن طرح المنزل للبيع، بحدوث موجة تساؤلات كبيرة في الشارع المغربي، حول أهمية هذا الصرح الذي سكن فيه من خط كتاب المقدمة الشهير بيديه، معتبرين أن هذا المنزل هو إرث ثقافي وحضاري مهم جدا.

وطالب النقاد بضرورة اقتناء المنزل من قبل الجهات الرسمية في البلاد وتحويله إلى صرح ثقافي؛ لكونه يشكل جزءا من ذاكرة مدينة فاس والمغرب بصفة عامة، بحسب هسبريس المغربية.

ونقلت الصحيفة عن أستاذ التاريخ المتقاعد من جامعة سيدي محمد بن عبد الله، محمد بن عبد الجليل، قوله: إن منزل ابن خلدون بمدينة فاس، الذي استقر فيه طيلة عمله بالبلاط المريني، يقع في الطالعة الكبرى أسفل درب الحرة.

ويتكون المنزل بحسب المؤرخ المغربي، من 3 طوابق صغيرة، منوها إلى أن طريقة بنائه تشبه إلى حد كبير الشكل المعماري المتواجد في الجنوب التونسي، حيث ولد وترعرع العالم ابن خلدون.

ونوه الباحث المغربي إلى وجود محاولات سابقة من السلطات الثقافية في تونس لامتلاك المنزل وتحويله إلى مكتبة خاصة بمؤلفات ابن خلدون. ونقلت الصحيفة عن أحد ذوي ملاك المنزل، مروان مهياوي، قوله إنه بعد إعلان عائلته طرح البناية للبيع اتصلت بها مصالح وزارة الثقافة، وعقدت معها لقاء حول الأمر.

المصدر:- سبوتنيك