أفادت السعودية، اليوم الأربعاء، إن ضخ أي كمية نفط إضافية من قبل تحالف المنتجي أوبك بلس، لن يفعل الكثير لخفض أسعار الغاز الطبيعي المرتفعة.

وخلال منتدى سيرا ويك الهند للطاقة، قال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان: نرى أن دورنا محدود للغاية، والمسألة ليست في توافر النفط الخام، حسبما نقلت وكالة بلومبيرغ.

كما أضاف: حتى لو جعلناه متوفرا بأطنان وأطنان، فمن سيحرقها؟ من يحتاجها؟ وهل هم في حاجة إلى النفط الخام أم يحتاجون، على سبيل المثال، إلى الغاز؟.

وأشار الوزير إلى أن الطلب على النفط قد يرتفع بمقدار 500 ألف إلى 600 ألف برميل يوميا حال كان الشتاء في نصف الكرة الشمالي أبرد من المعتاد. يعادل ذلك تقريبا 0.5% من الاستهلاك العالمي.

وتابع: أشعر بالإحباط لأنني أحس بأن النفط يتم استغلاله في الوقت الذي لا يتم فيه الاهتمام بالقضايا الحقيقية.

حيث زادت أسعار العقود الآجلة للغاز والفحم إلى مستويات قياسية في الأسابيع الأخيرة مع أزمة نقص في الوقود في معظم أنحاء أوروبا وآسيا.

وارتفع النفط أيضا مع تحول بعض منتجي الطاقة إلى النفط الخام، لكنه كان أقل تقلبا من حيث الأسعار، ويرجع الفضل في ذلك جزئيا إلى التزام أوبك + بزيادات ثابتة في الإنتاج.

تعهدت منظمة البلدان المصدرة للبترول أوبك وحلفاؤها بقيادة السعودية وروسيا، بزيادة الإنتاج اليومي بمقدار 400 ألف برميل كل شهر.

 

 

المصدر: سبوتنيك